منوعات

مسلسل لعبة نيوتن بين النجاح والنقد !!

أثار المخرج تامر محسن الجدل خلال أحداث مسلسل “لعبة نيوتن” بطولة النجمة منى زكى والتي تخوض به السباق الرمضانى، والذى حقق نجاحا كبيرا وسط الزخم الدرامى بسبب قوة القصة وجمال الصورة بالإضافة إلى أداء الممثلين الرائع بداية من النجمة منى زكى مرورًا بمحمد ممدوح ومحمد فراج وسيد رجب وعائشة بن أحمد وغيرهم، ولكن من خلال هذا التقرير نركز على إبداع المخرج والمؤلف تامر محسن الذى خلق قصة لا مثيل لها بأفكار جديدة ومختلفة جعلت المشاهدين يتعايشوا مع أحداث المسلسل وانتظار الحلقات المقبلة بفارغ الصبر.

وفي الحلقة “التاسعة عشر” لجأ حازم “محمد ممدوح” إلى إمام مسجد وشرح له ما حدث، فنصحه في النهاية بالذهاب إلى دار الإفتاء المصرية.

يقول مفتي الجمهورية السابق الدكتور علي جمعة وعضو هيئة كبار العلماء، فلان يقوم برد زوجته خلال فترة الـ 3 شهور العدة، وردها دون علمها، وهي عرفت بالطلاق ولم تعرف بالرجعة، فهو آثم والرجعة صحيحة.

وأشار في حكم سابق عام 2014: “خلصت فترة عدتها ورجعها وهي متعرفش لازم يثبت ده عند القاضي، الست بعد 3 شهور عدتها راحت اتجوزت شخص آخر، وبعد هذا الزواج اتضح لنا إنها لسة على ذمة الزوج الأول، فنقول له للزوج الأول أنت رجل مجرم لأنك لم تقل لزوجتك أنك قمت بردها، وما الذي يثبت ذلك، وأشار بالإثباتات وتبين أنه قام بإرجاعها، ولازم هي تعرف”.

وأكد: “حينها يفسخ القاضي العقد الجديد وتعود للزوج الأول المجرم الآثم لأنه ارتكب فعلًا قبيحًا خبيثًا لا يرضاه الدين ولا الدنيا”.

وواصل: “حنرجع الزوجة لزوجها الأول وندعي عليه، وهذا هو القانون والشرع”.

أما من غاب لظروف حرب، فهو ليس آثم، والحل أن نردها لهذا الزوج، أما الزوج الثاني إذا كان قد دخل بها وأنجب منها، فالأبناء هم نتاج وطء شبهة، ويثبت نسبهم لهذا الزوج، وتعود لزوجها الأول بعد انقضاء عدتها، وهي لا عليها إثم ولا زوجها الثاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى